قصة المعلمة مع التلميذ الغبي

 قصة المعلمة مع التلميذ الغبي

The story of the teacher with the stupid student

قصة اليوم من القصص المضحكة والفكاهية، وتدور أحداث القصة حول مُدَرسة لديها طالب غبي في أحد الفصول التي تقوم بالتدريس بها، وكانت دائما ما تناديه بالغبي، وانها سوف يكون نهايتها على يد هذا الطالب.
 
ولكن ما الذي حدث بعد ذلك؟؟ هيا معي نقرأ القصة لنضحك سويًا.

شخصيات القصة

المعلمة سعاد
التلميذ خميس
الطبيب
والدة خميس

أحداث القصة

تدور القصة حول معلمة تسمى سعاد تعمل في مدرسة وكان عندها تلميذ غبى وتقول له:
والله يا خميس !!
نهايتى على ايدك يا خميس!!
موتي على ايدك يا خميس!!
وفي أحد الأيام جاءت والدة خميس إلى المدرسة لتسأل عن ولدها خميس.
فأخبرتها المعلمة سعاد بأنها لم ترى أغبى من خميس طوال سنوات عملها في التعليم!!
وأن حالته ميؤوس منها.
ونصحتها بأخذه من المدرسة ليتعلم مصلحة تفيده في كسب عيشه في المستقبل.
عندما استمعت الأم إلى كلام المعلمة لم تيأس من حالة ابنها.
وقررت أن تغادر القرية نهائيًا.
وأن تتابع دراسة ابنها خميس في مدرسه فى البلد المجاورة.
ومرت السنوات.. وشاءت الأقدار أن تدخل المعلمة سعاد إلى المستشفى بسبب مشاكل في القلب.
حيث قرر جميع الأطباء أنها بحاجة لعملية قلب مفتوح.
ولا يستطيع إجراء هذه العملية إلا طبيب واحد في المدينة متخصص في إحدى الدول الأوروبية.
وبالفعل قامت شعاد بمراجعة ذلك الطبيب الذي أجرى لها العملية وتمت العملية بنجاح.
عندما أفاقت سعاد من التخدير، وجدت الطبيب يبتسم لها.
فأشارت له بيدها، ونظرت اليه نظرة غريبة.
فظن أنها تحاول أن تشكره.
ولكنها كررت الإشارة بيدها.
وكأنها تحاول أن تقول له شيئاً.
وحاول الطبيب أن يفهم ما تريد قوله، ولكن دون جدوى.
وفجأة فارقت سعاد الحياة وسط ذهول الطبيب الشاب.
إلتفت الطبيب إلى الخلف، حيث أشارت سعاد.
فوجد عامل التنظيف الغبي خميس قد نزع فيشة الكهرباء عن جهاز الانعاش، ليضع فيشة المكنسة الكهربائية.
خميس غبي وسيبقى غبي
طبعا الجميع افتكر ان خميس هو الدكتور !!!
وتحققت تنبؤات المعلمة سعاد (أن موتها على يد خميس).

الدروس المستفادة من هذه القصة

أحترس من غباء بعض الناس، حتى لا نتضرر بسبب بعض تصرفاتهم.




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -