قصة من يشتري أمي قصة معبرة

 قصة من يشتري أمي قصة معبرة

قصة من يشتري أمي قصة معبرة

اليوم معنا قصة غاية في الروعة وسنأخذ منها بعض العبر، تدور القصة حول شاب يحب فتاة مغرورة ورغبا في الزواج، ولكن هذا الشاب تفاجئ من بعض تصرفات حبيبته تجاه اقرب الناس إليه وهي أمه، ولكنه يحب خطيبته كثيرا، فما كان أمامه غير أنه قام بعرض أمه للبيع!!

شخصيات القصة

شاب
خطيبته
ام الشاب

احداث القصة

هذه القصة من القصص المعبرة وتبدأ أحداثها بأن كان هناك شاب معجب بفتاة  ولم يمر الوقت الكثير حتى وقع في حبها، ثم تقدم لخطبتها، ومع مرور الوقت شعرَ بحب كبير بداخله نحوها ولكن كانت هناك عقبة وحيدة تقف عائق في طريق سعادتهما، وهي امه العجوز حيث كانت خطيبته تكره أمه كثيراً وتعاملها معاملة سيئة للغاية، حاول الرجل كثيراً الإصلاح بينهما ولكنه فشل تماماً، ومنعه قلبه وحبه لخطيبته أن ينفصل عنها، وبعد تكرار هذه المواقف وكره خطيبته لأمه هددها أكثر من مرة بالانفصال فحاولت الفتاة أن تتمسك به ووعدته أن تحسن معاملة والدته بعد ذلك وأن لا تسئ إليها مرة أخري أبداً، فوافق الراجل علي هذا الشرط للإستمرار مع خطيبته التي يحبها.

مرت الأيام وجاء يوم العرس، وبينما كان الرجل يجلس جوار عروسته همست العروس في أذنه أن ينزل والدته من على المسرح"منصة الزواج" لأنها لا تعجبها ولا تحبها، وأنها تقصد إغضابها وإحزانها في ليلة عرسها، وافق الرجل علي كلام عروسته وقام متوجهاً إلي امه علي المنصه وأمسك بالميكرفون قائلاً : أنا أعرض أمي للبيع، من يشتري أمي ؟

ما رأيك في تصرف هذا الشاب تجاه أمه ؟؟؟ هل هذا تصرف عادي أم انه جاحد ؟؟

دعنا نكمل قراءة القصة حتى نعرف ماذا حدث بعد ذلك

ذهل جميع الحاضرين من كلامه وتصرفة، فكرر الرجل ثلاث مرات: من يشتري أمي ؟ من يشتري أمي ؟ من يشتري أمي ؟
ولا أحد يجيب، لزم الصمت والدهشة علي وجوه الجميع، وبكت الأم حزناً وخجلاً من تصرف أبنها، وفجأة أخرج الرجل خاتم زفافه ورماه في وجه عروسته وقال: أنا أشتري أمي، وإلتفت إلي عروسه معلناً عن طلاقه ثم قال أمي غاليه، لا أحد يستطيع شراءها أو دفع ثمنها، ولكن أنا أشتري أمي وأبيعك، وأخذ أمه وغادر القاعه .
وبعد انتشار هذة القصة في منطقة الرجل بالكامل، آتى إليه رجل صالح وقال له: لن أجد أفضل منك أبدًا لابنتي، وأريدك أن تتزوجها، ذهب الشاب ليقابل ابنة الرجل فوجدها غاية في الجمال والادب وعلي خلق ودين، فتزوجها دون أى تكاليف مالية، وكانت دائماً تحسن لأمه وتحبها وتعاملها كأمها تماماً، عوضه الله عز وجل جزاء إحسانه إلي أمه خيراً وأفضل مما يتمني وعاش معها في سعادة وسرور.

الدروس المستفادة من هذه القصة

من الممكن أن تكون هذه القصه حقيقيه أو من وحى الخيال
ولكن العبره والله الذى لا إله إلا هوا لن تعوض تراب امك
ولو تزوجت ألف مره أو حتى جميع نساء الدنيا
من كانت لها أم أو أم لزوجها فلتكرمهما فيوم من الأيام
ستكونى مكانها والديان لايموت.
وأنت أيها الرجل اشترى امك ولا تفضل زوجتك ابدا عليها مهما كلفك الأمر




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -